داعش ثانية على أبواب بغداد

هادي جلو مرعيكأنه جسد مريض حقنته يد طبيب ماهر بحقنة مخدر قبل إجراء عملية جراحية، فصار مستسلما يفتح عينيه على اللاوعي، ويعيش في عالم أخر منفصل عن عالم الواقع المحسوس، وكأنه يطير مع سرب مهاجر لايعنيه زمان ولامكان إلا بقدر رغبة الوصول الى هدف ما.هكذا يبدو ساسة العراق الباحثين عن المكاسب المادية لهم ولأحزابهم وأتباعهم الذين يجرون خلفهم، ونسوا إن هناك وطنا مهددا على الدوام من دول ومنظومات، ومن لصوص في الداخل والخارج يتربصون، ومنظمات إجرامية غير منشغلة بماينشغل به الساسة ضعيفو النفوس، عديمو الضمائر، وإن هدفها الأكبر هو تدمير…

اقرأ المزيد