المخرج والمنتج اوس الشرقي ضيف نجوم الشبكة

المخرج والمنتج اوس الشرقي المشرف العام على قناة mbc عراق ضيف “نجوم الشبكة” في الحلقة الرابعة

بالرغم من الغياب العراقي الذي تشهده ساحة الدراما العربية، إلا أن هناك جهود جبارة تبذل من فنانين ومخرجين عراقيين من أجل أن يكون اسم العراق حاضرًا في مختلف المحافل العربية وحتى العالمية،

اوس الشرقي نموذج فذ لهؤلاء المخرجين والمنتجين الشباب، يفتح قلبه اليوم في حوار صريح مع شبكة اعلاميي العراق للحديث عن تجاربهِ الناجحة وكشف مساره الفني الحافل بالإنجازات، والتي تميزت بصدقها وجمال أجوائها من خلال أعماله العراقية والعربية.

حاوره : مضاء العلي

1/ كيف بدأت مشوارك؟
بدأت مشواري الفني عام 1990 في بغداد من خلال تأسيس أول شركة اعلان أسميتها (كوديا للإعلان) انتجت الكثير من الاعلانات لتلفزيون العراق وتلفزيون الشباب، وكان التنافس حينها صعب جدًا وسط الكثير من شركات الاعلان التي كان لها الباع في هذا المجال، لهذا كنتُ اقدم افكار جديدة وخلاقة وانيقة وجاء ذلك نتيجة القراءة الغزيرة باعتبارها هي المغذي للأفكار وتمكنت من تقديم مادة وصورة مختلفة للإعلان، وساعدني في ذلك هو احترامي الشديد للوقت بالثانية بحيث أصبحت انتج اعلان لمنتَج في ثوانٍ معدودة معتمدًا على تكثيف افكاري، وهذا أثر على أعمالي بصورة عامة سواء الكوميدية او الاجتماعية او الكوميديا السوداء التي كنت اختزل افكاري فيها واكثفها لأقدمها في حلقة واحدة.
ومن هنا كانت الانطلاقة وهي اهم فترة في حياتي رغم التحديات التي واجهتها والمنافسة لكن للأمانة اقولها: كل الشركات مدت لي يد العون حينها من كوادر واجهزة، فقد كانت المنافسة شريفة في حينها وللشركات قيم ومبادئ تعمل عليها وتحترم المهنة.

2/ ما هو وقع محيطك الاجتماعي والثقافي في إبداعاتك؟
انتمائي للأسرة الادبية من شعراء وكتاب كان حافزًا لي، رغم اني بعيد عن الادب وقريب من الصورة لكن بالتأكيد نشترك في رسم الجمال عبر الحرف أو الصورة.

3/ يقال امن الاخراج التلفزيوني من أهم انواع الفنون، ما رأيك؟
كل الفنون الجميلة مهمة، ولو تحدثنا عن الاخراج سواء كان التلفزيوني او المسرحي او السينمائي فانه لا يكتمل لوحده، الا مع توفر العناصر الاخرى مثل النص والفنان والديكور والصوت والمكياج والاضاءة والملابس .. الخ، اي يجب أن يكون العمل بروح الفريق الواحد. فمثلا الرسام بإمكانه أن يرسم لوحة جميلة لوحده لكن في الوسط الفني يجب ان تكتمل كل العناصر التي ذكرتها كي يتم تقديم عمل فني جميل. وهنا اود أن اشير الى ان الرؤية الفنية للمخرج ليست وحدها ما يميزه فهناك جانب اخر ومهم جدًا هو القيادة بحب كي يتمكن من تقديم عمل مميز.

4/ حدثنا عن أهم محطات تتويجك منذ أن دخلت هذا العالم؟
كل ما مررت به في مسيرتي الفنية هي محطات مهمة اضافت لي الكثير وكانت لي نقطة تحول بعدها، فمنذ محطة الاعلانات، ومحطة تقديم الاعمال الكوميدية السياسية الناقدة للفساد اهمها (انباع الوطن زعومي) الى محطة (فيلم هندي) الذي يعتبر اول مشروع واهم عمل تم تصويره في بوليود (الهند) وكان متعبًا جدًا فقد استخدمنا الالاف من الفرق الراقصة فكانت تجربة مختلفة ومميزة، ومحطة سيلفي، وحتى اعمالي مع كبار الدراما الخليجية أمثال الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا وكذلك الفنان الكبير ناصر القصبي، بالإضافة الى محطة اعمالي مع مجموعة mbc. وما علينا إلا أن نسعى لكي تُفتح لنا الأبواب والافاق ونجد ما يساعدنا للانتقال الى ما هو افضل.

5/ نجحت بأن تكون مخرجاً متميزاً، هل تستطيع أن تعطينا بعض أسرارك؟
لا توجد أسرار معك، فقد كنت التزم بالعناصر الأساسية لأي عمل وهي الاخلاص فيه والمثابرة والمحاولات وعدم اليأس هذه اهم العناصر، بالإضافة إلى القراءة والدراسة ومشاهدة الافلام والاطلاع على تجارب الاخرين والتعلم بدون خجل والسؤال; كلها اعتبرها عناصر مهمة للتميز واضافة لما ذكرت خلق فريق متميز يكون معك دائمًا، فريق فني متكامل يضم كل العناصر المهمة المؤمنة بنفس ايمانك بتقديم عمل ناجح ومميز ومختلف، وهذا كله لا يحدث بدون الحب وهو اهم العناصر، فحب الفريق والناس الذين يعملون معك والتعامل بحب مع الناس هذا كله يجعل الجميع يعطيك أفضل ما عنده بحب. كذلك احترام المسؤولية الفنية امام المشاهد يعد عنصر اساسي من خلال احترام ذائقة المشاهد وما تقدمه له من عمل فني.

6/ سنوات الخبرة التي امتلكها المخرج اوس الشرقي قادته الى ادارة قناة mbc عراق، ما الذي تضيفه لك هذه المسؤولية؟ وما الذي يمكنك تقديمه للمشاهد العراقي؟
بلا شك ادارة قناة mbc عراق والاشراف على محتواها الفني مسؤولية كبيرة وحساسة امام المشاهد العراقي وفي نفس الوقت مسؤولية كبيرة أمام هذه المؤسسة الرصينة، كيف استطيع أن اقدم للطرفين قناة عراقية ناجحة تجمع الاسرة العراقية وتقدم لها محتوى ثري اجتماعي وكوميدي فني واخباري بحيث تشاهدها العائلة بطريقة مختلفة، ورغم اننا في بداية الانطلاق لكننا في المركز الاول عراقيا وبفارق شاسع عن اقرب منافسينا والجمهور العراقي يتابع بحب واخلاص قناتنا وهذا يجعلنا أمام مسؤولية أكبر لتقديم انتاجات افضل وأكثر،
ورأينا مع بدء بث قناة mbc عراق كيف اصبحت هناك حركة في السوق الانتاجية العراقية فقد عاد للمحطات العراقية النشاط ورجعت لها الحيوية وهذا اهم عنصر يجعلني سعيدًا، خصوصًا بعد عودة البلد للإنتاج الدرامي بعد غياب لفترة طويلة شهدته الساحة الفنية العراقية.
فقناة mbc عراق انتجت هذا العام ثلاث مسلسلات ولا يزال في خطتنا الكثير لهذه السنة وللموسم القادم من اعمال كوميدية وتاريخية واجتماعية وبوليسية، وما قدمناه شيء بسيط جدا مقارنة بما سنقدمه في المستقبل من غزارة في الانتاج.
ونحاول ان نكون على قدر المسؤولية رغم الصعوبات التي نمر بها وربما تجعلنا ابطأ مما مخطط له، لكن مسؤوليتنا الفنية واحترام ذائقة العائلة العراقية ستجعلنا نقدم الافضل.

7/ ما هي التجارب الفنية التي تأثرت بها؟
التجارب كثيرة فمنها العربية ومنها العالمية، اتعلم من خلال المشاهدة والمتابعة التي تختزل في عقلنا الباطن وتؤثر في الحس الابداعي والاخراجي، بل حتى التجارب الفاشلة أستفيد منها من خلال تشخيص نقاط الضعف فيها كي نتجنبها، ولا ننسى احترام تجارب الاخرين مهم جدا لان كل تجربة قدمها الانسان كان يسعى من خلالها تقديم شيء فالبعض ينجح والبعض يفشل وهذا كله يعود الى التوفيق الالهي.

8/ ما هو الدور الذي لعبه الإعلام في إبراز شخصكم على الساحة الفنية؟
الإعلام لعب دور كبير في ابراز شخصيتي على الساحة الفنية وايضا اعمالي التي انتجتها او اخرجتها لأنها احتوت على مواضيع حساسة سواء سياسية او دينية لم يتطرق لها احد من قبلي، لذلك كانت الصحافة العراقية والعربية وحتى العالمية ومنها محطات كبيرة مثل bbc و cnn وغيرها تتطرق دائمًا الى اعمالي لأنها تلامس جانب فيه نقاط حمراء تخص الوطن والانسان.

9/ إلى أي مدى يلعب نجاح الإخراج دوراً في نجاح برنامج ما.. وهل هناك نقاط أساسية تنصح بها؟
العمل لن ينجح بدون الاخراج المميز وايضا المخرج وحده لا يمكن ان يخلق النجاح، وبالتالي يحتاج الى الفنانين والكتاب والانتاج وكل الادوات، لكن المخرج بالمجمل هو سيد العمل والمسؤول عن هذا النجاح، والامور التي انصح بها هي البحث عن النص او خلق النص أي خلق الفكرة المختلفة وهي العنصر الاساسي الاول باعتبار ان النص هو أهم تلك العناصر.

10/ ما سبب قلة المخرجين المتميزين ؟ وهل من الممكن اسناد اعمال ضخمة لهم؟
السبب يعود الى الثقافة والتقليد الاعمى، فقد اصبح التقليد في هذا الزمن اسهل طريقة للنجاح واختصار الوقت كما يتخيلون، فالأغلبية استسهلوا المهنة ولم يحترموا قواعدها والاصول العملية والتقليد بخلق الفكرة والتقليد بكل شيء.

11/ ما هي انطباعاتك عن الفن العراقي؟
الفن العراقي منذ عام 1990 الى الآن يمر بمراحل صعبة جدا فالظروف التي مرت بالبلد لم تساعد الفنان العراقي على تسويق أعماله والعجلة كانت بطيئة، حتى بعد 2003 لم نر المحطات العراقية قد قدمت شيئا يذكر ولم تنتج، فكل المحطات لجأت للأخبار وللبرامج البسيطة والميزانيات الهزيلة.
لكن مع دخول mbc عراق تشجعت بعض المحطات في ان تنتج وأتمنى ان تستمر، وهنا اشير الى ان الموضوع يعود الى الجهات الانتاجية وليس الفنان نفسه.
وايضًا سبب مهم آخر هو المؤسسات الاعلامية فالفن يحتاج الى عناصر دعم، والعنصر الاساسي والاهم هو الانتاج والامور المالية وعلينا احترامها كصناعة يتم الانفاق عليها وبالتالي هي عملية ربحية، ويجب أن لا ننتظر من الدولة أن تنتج، فكل شركات القطاع الخاص يجب ان تنتج وكلما ازداد عدد ما تنتجه من اعمال سيزداد عدد الفنانين المتميزين وكذلك المخرجين والكوادر وهذا ما نراه في تركيا ومصر والهند.
اما ان يعتمد السوق كله على محطة او اثنتين مثل mbc عراق وقناة اخرى فهذا لا يؤدي بالنتائج التي نطمح ان يصل اليها الفن العراقي. فعلى سبيل المثال خطتنا لهذا العام كقناة هو انتاج (6) مسلسلات ونطمح ان يصل العدد في العام القادم إلى أكثر من (10) مسلسلات اي اننا اعتمدنا زيادة الكم ومن خلاله سيظهر لنا النوع وسيتحسن الفن تدريجيا.

12/ كيف ترى مستقبلك وأين تتوقف طموحاتك؟
المستقبل بيد الله، انا اعمل واجتهد واخلص في عملي، أما عن طموحاتي فليس لها حدود واحلامي الحقيقية لا تزال على الورق، وكلما ارسم حلم اسعى لتحقيقه متجاوزا كل المعوقات، أما احلامي الكبيرة فلا تزال مؤجلة وكلها في الطريق ستتحقق يوما ما ان شاء الله.

13/ بعيداً عن الفن ما هي هوايات المخرج اوس الشرقي؟
اعشق السفر والموسيقى والسباحة والمشي والقراءة وجميع الاشياء الجميلة، ولكي يستمتع الانسان بالحياة عليه أن يحب كل الاشياء الجميلة المحيطة به; لهذا أنا متعدد الهوايات.

14/ لمن تقرأ؟
أي رواية جميلة اقرأها، احب نجيب محفوظ واجاثا كريستي وباولو كويلو وغيرهم الكثير.

15/ صديق من الوسط لا تمل من مجالسته؟
الاجابة كانت بثقة مطلقة : ناصر القصبي .

16/ رسائل توجهها لمن؟
الفنانين : تحية حب واحترام واعتزاز وتقدير اوجهها لهم مع التحفظ بوجود ملاحظات على البعض من الافضل أن تكون بيني وبينهم.
المؤسسات الاعلامية والمحطات الفضائية في العراق : الزيادة في الانتاج الدرامي لأن الكم سيولد النوع واذا حققنا ذلك فإننا سنصل إلى مصاف الدول المتقدمة في الصناعة الفنية خلال فترة ما بين خمس الى عشر سنوات، وهذا لن يتحقق ما لم تساهم جميع المؤسسات في العمل الفني من أجل كسب أكثر مشاهدات وبالتالي جذب الاعلانات وتحقيق الربح والاستمرارية.

17/ امنية على المستوى الشخصي تتمنى أن تتحقق؟
كثيرة هي الامنيات على المستوى الشخصي حتى القلب واللسان لا يطاوعاني على التمني الشخصي، قبل أن اتمنى لبلدي وهي الامنية الاهم والاصدق والاكبر ان يحفظ هذا الشعب ويسعده.

18/ كلمة أخيرة نختم بها هذا الحوار؟
اتمنى لك التوفيق انت كصحفي مميز ومثابر وانا متابع لك منذ فترة طويلة، ولشبكتكم التألق الدائم والتوفيق واشكركم على هذا الحوار الجميل.

Related posts

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.